مواضيع مختارة

IELTS اختصار لـ( International English Language Testing System)

0

السلام عليكم ورحمة الله

سبق وان تكلمنا عن بعض الاختبارات الاخرى  واليوم نتحدث عن امتحان الأيلتس واللذي عادة يعتبر احد المتطلبات في بريطانيا واستراليا

معلومات مفيدة عن اختبار  الأيلتس:
ملاحظات حول فحص اللغة الانجليزية IELTS
يعتبر إمتحان الـ IELTS وسيلة فعالة  وموثوقة لاختبار قدرة الأفراد على الدراسة والعمل في البلدان الناطقة  بالانجليزية.
ويتقدم ما يقارب الـ 35 ألف شخص سنوياً لأداء  هذا الفحص، والذي يعتبر معياراً متقنا بالنسبة للعديد من الجامعات العالمية كدلالة  على كفاءة أي شخص في التعامل باللغة الانجليزية على اختلاف استخداماتها، كما أن هذا  الفحص يُجرى في أكثر من 100 مركز لغوي معتمد في العالم.
و  سنقوم في هذا الموضوع إن شاء الله بمراجعة أهم النقاط التي يجب أن تعرف عن فحص الـ  IELTS قبل اتخاذ القرار بالتقدم له، كما سنذكر بعض الاسترتيجيات المناسبة للتقدم  لهذا الفحص مما ذكر في الكتب المعتمدة، إضافة إلى خبرة العديد من الطلاب الذين  تمكنوا من تجاوز هذا الفحص بنجاح وباتباع استرتيجيات مختلفة قد لا تُسطر في الكتب ،

مكونات فحص الـ  IELTS وعلاقتها بمهارة اللغة الانجليزية:

في البداية لنبدأ  بالتعرف على الأقسام الأربعة لفحص الـ IELTS وعلى المغزى من اختيار هذه الأقسام  بالنسبة لهدف الفحص الأساسي:

1- فحص قدرة  الإصغاء Listning:
من الضروري لكل من يود التعلم أو العمل في البلدان الناطقة  بالانجليزية أن يكون قادرا على فهم اللغة المحكية والمستخدمة في العديد من النشاطات  اليومية والمحاضرات الأكاديمية بشكليها الرسمي وغير الرسمي، وهنا تكمن أهمية ضمان  ذلك باستخدام المكون الأول للفحص كمعيار لهذه الكفاءة في الفهم.

2- فحص قدرة  القراءة Reading:
إن طريقة صياغة المقالات العلمية في العصر الحالي تتبع منهجاً  علمياً متقناً يتم وفقه ترتيب الأفكار والمعلومات بطريقة صياغة مناسبة ومحددة  نسبياً. كما أن الزخم الهائل من المعلومات المتوافرة هذه الأيام يقتضي القدرة على  حسن الانتقاء وسرعة القراءة بما يحقق التوازن بين دقة المعلومات وشموليتها ، وهذه  المهارات هي التي يختبرها المكون الثاني للفحص، بحيث يخرج المتدرب بعده مستوعباً  بفعالية لطريقة الصياغة العلمية للأفكار كما هو متعارف عليه في المقالات  الحديثة.

3- فحص قدرة الكتابة Writing:
وهذه المهارة تنبع من  المهارة السابقة، إذ يجب أن يمتلك كل من يدخل الميدان الأكاديمي الحقيقي مقدرة على  صياغة أفكاره بالأسلوب العلمي المعتمد ،بحيث يجمع قدرالأمكان بين وضوح الأسلوب،  وصحة الصياغة ، وغنى المعلومات وصياغتها بما يمكن فهمه من قبل القارئ باللغة  الانجليزية.

4- فحص قدرة المحادثة Speaking:
وهو المكون الأخير  والهام للفحص، والذي يختبر قدرة الإيصال اللغوي للمعلومات عبر الكلام الواضح غير  المتردد، الذي يعبر عبره الشخص عن أفكاره وحاجاته المختلفة مع الالتزام بأسلوب  المحادثة المفهوم والمستخدم – أكاديمياً على الأقل – في البلدان الناطقة  بالانجليزية.

مستويات الطلاب  في فحص الـ IELTS:

لا توجد في هذا الفحص درجات نجاح ورسوب بحد ذاتها، وإنما يتم  تقييم مهارات المتدرب الأربعة ضمن مجال مؤلف من تسعة مستويات، ويترك للجامعات  والهيئات المختلفة خيار انتقاء الأشخاص ضمن المجال المناسب لعمل كل منها.

المستوى 9: المستخدم المحترف Expert User:

و يكون لدى الشخص هنا  قدرات لغوية أصيلة في اللغة الانجليزية من حيث الدقة والسلاسة flency وغيرها (وبما  يماثل نسبياً مستوى الأفراد الجامعيين الناشئين في البلاد الناطقة بالانجليزية).

المستوى 8: المستخدم الجيد جداَ Very Good User:
وهذا المستخدم لديه  تمكن كبير من اللغة في المجال الذي يختبر فيه، مع بعض الحالات النادرة من عدم الدقة  أو عدم التناسب في الكلام. كما يوجد لديه في أحيان قليلة أيضا عدم فهم تام لبعض  الحالات غير المعتادة، وهو يتجاوب بقوة مع المناقشات المفصلة والمعقدة.

المستوى 7: المستخدم الجيد Good User:
وهذا المستخدم أيضاً لديه تمكن لغوي جيد، رغم  وجود بعض عدم الدقة أو عدم المناسبة أو عدم الفهم لبعض الحالات، وهو يجري مناقشات  منطقية جيدة.

المستوى 6: المستخدم المؤهل Competent  User:

وهذا  المستخدم يستطيع استخدام اللغة بشكل جيد، رغم وجود عدم دقة أحياناً أو عدم فهم، كما  أنه يستطيع فهم و مناقشة الحالات الشائعة.

المستوى 5: المستخدم  المتوسط Modest User:

وهو المستخدم الذي لديه معرفة جزئية باللغة، ويستطيع أن يتجاوب  مع الحالات الشائعة، وذلك رغم كثرة أخطائه أحيانا في مجال عمله.

المستوى 4:  المستخدم المحدود Limited User:
وهو المستخدم الذي يستطيع التعامل باللغة افي بعض  الحالات الشائعة، ولديه أخطاء متكررة في الفهم والتعبير، كما أنه لا يستطيع استخدام  اللغة المعقدة.

المستوى 3: المستخدم المحدود بشدة Extremely Limited  User:

وهو  المستخدم الذي يستطيع فهم المعاني العامة للحالات الشائعة بشدة، ولديه انقطاع شديد  في قدرة التواصل باللغة .

المستوى 2:  المستخدم المتردد Intermittent User:
ولا يتمكن مستخدم اللغة هنا من التواصل الحقيقي باللغة  عدا عن بعض المعلومات الأساسية وباستخدام كلمات مفردة أو عبارات قصيرة،  وذلك تلبية لحاجاته اللغوية المباشرة.

المستوى1: الشخص  الغير عالم بالانجليزية بتاتا Non User:
وهو من ليس لديه قدرة على استخدام اللغة فيما عدا بعض  الحالات المفردة

توقيت الفحص و  مدته:

تقوم معظم المراكز اللغوية المعتمدة في فحص الـ IELTS بإجراء  الفحص مرة أو أكثر شهرياً.
وتبلغ مدة الفحص ساعتين و 55  دقيقة، يقوم خلالها المتقدم بإجراء الأقسام الأربعة للفحص، حيث يجري أولا قسمي  الإصغاء Listning والقراءة Reading، ثم يأخذ بعدها استراحة لمدة نصف ساعة، يتابع  بعدها بالفحص الكتابي Writing . أما فحص المحادثة فيجرى إما في نفس اليوم أو في يوم  تالٍ له.

أنواع إمتحان الـ IELTS:

هناك نوعين لفحص الـ  IELTS:

النموذج الأكاديمي Academic: وهو المخصص للجامعات والعمل.

نموذج التدريب العام General Training: وهو نادراً ما يجرى هذه  الأيام، حيث يحتاجه أحياناً متدربوا الدبلوم والتعليم الثانوي
. لمحة مبدئية عن مكونات فحص الـ IELTS:

القسم الأول: الإصغاء Listning:
تبلغ مدة هذا القسم 30  دقيقة تقريباً.
ويستمع المتقدم هنا إلى عدة نماذج من  المحادثات باللغة الانجليزية: محادثات بين المسافرين، بين الموظفين، بين الطلاب،  نشرات الأخبار، محاضرات، عروض، وغيرها.
ثم يطلب من المتقدم أن  يجيب عن عدة نماذج من الأسئلة: ملء جداول، أسئلة متعددة الخيارات، ملء فراغات ضمن  النص، وضع كلمات مناسبة على الرسم، وغيرها.
علماً أن الإصغاء  لا يتم إلا لمرة واحدة فقط.

القسم الثاني: القراءة Reading:

تبلغ مدة هذا القسم 60  دقيقة تماماً.
ويعطى للمتقدم هنا ثلاثة نصوص طويلة، ويطلب منه  الإجابة على عدة أنماط من الأسئلة: ملء جداول، أسئلة متعددة الخيارات، ملء فراغات  ضمن النص، وضع كلمات مناسبة على الرسم، وغيرها.

القسم الثالث:  الكتابة Writing:

تبلغ مدة هذا  القسم 60 دقيقة تماماً.
ويعطى فيها المتقدم مهمتين  كتابيٌتين:
الأولى هي كتابة تقرير Report عن مادة علمية  معينة، حيث يعطى جدولاً إحصائياً معيناً أو مجموعة جداول أو مخططات معينة ويطلب منه  صياغة تقرير علمي عنها.
الثانية: هي مناقشة فكرة أو مبدأ معين  بكتابة نص لغوي متقن الأسلوب متناسق الأفكار.

القسم الرابع: المحادثة Speaking:
تبلغ مدة  هذا القسم 10-15 دقيقة.
ويقابل فيها المتقدم شخصاً إنجليزيّ  اللغة والذي يقوم بتقييم قدرة هذا المتقدم على الإجابة عن الأسئلة المختلفة  والحالات المتنوعة باللغة الانجليزية جيدة السبك والأداء.
برنامج الدراسة المقترح:

الخطوة الأولى:
يجب أن ينتبه أي شخص يود  التقدم للفحص أن هناك شرطين لازمين تقريباً للنجاح في فحص الـ IELTS:
الأول:
أن يكون مستوى اللغة الانجليزية  العام للمتقدم في درجة المتوسط Intermediate أو أعلى المتوسط Upper-Intermediate  على الأقل (وهو ما يعادل تقريبا مستوى 6B أو أكثر حسب نظام تقييم المركز البريطاني  للغة)
الثاني:
أن يعمل المتدرب مع فريق  عمل (مؤلف من شخص أو أكثر)، بحيث يمتلك جميع أفراده هدف تطوير المهارة اللغوية  بجدية ومثابرة، وأن يكونوا على مستوى لغوي متقارب نسبياً.

الخطوة الثانية:
يجب – بعد تحقق الشرطين  السابقين – البدء بالأسس النظرية لفحص الـ IELTS، والتي تمكٌن المتدرب من الدخول  تدريجياً وبرفق ضمن جو الفحص وأهدافه و متطلباته.
– وهنا تكمن  أهمية دورة الـ IELTS التي تمٌكن المتدرب بجدارة من قطع هذه الخطوة الثانية التي  يجب أن تليها خطوات أخرى وأن لا تكون الخطوة الأخيرة قبيل التقدم للفحص.
– ولنبدأ أولاً بتعداد المراجع المناسبة للبدء التأسيسي لفحص الـ  IELTS:

How to  prepare to IELTS
Insight into IELTS
IELTS Preparation and Practice

– وتوجد طريقتان للبدء باستخدام هذه المراجع:
الأولى:
أن يضع المتدرب كل مهارة مطلوبة (إصغاء، قراءة، كتابة، محادثة)  ويبدأ بالتدرب على كل مهارة من المرجع الأول فالثاني فالثالث.
الثانية:
أن يتدرب على المرجع الأول  فالثاني فالثاث بالتدريج بحيث يشمل في المرجع الأول المهارات الأربعة بالتتالي، ثم  هذه المهارات من المرجع الثاني فالثالث.

الخطوة  الثالثة:
بعد الانتهاء من المراجع التأسيسية يفضل الانتقال  إلى كتاب متميز يدعى:
101 Helpful Hints for IELTS

وهو مرجع غني بالملاحظات شديدة الأهمية  لكل من يود التقدم للفحص، والتي قلما توجد في كتاب واحد، حيث يفيد مراجعة ملاحظاته  في كل مهارة من المهارات على إحداث نقلة نوعية في أسلوب التقدم للفحص، لكن فقط بعد  الانتهاء من المرحلة التأسيسية.

الخطوة  الرابعة:

وهنا يبدأ المتدرب بحل  النماذج الكاملة Papers، ومرة أخرى يمكن التركيز في كل مرة على مهارة معينة،  والتدرب على أكبر قدر من التمارين من المراجع التي سنذكرها (يوجد أكثر من 50 نموذج  فحص لكل مهارة من المهارات في المراجع المتوافرة حالياً عن فحص الـ IELTS) حتى  الوصول إلى الإتقان المناسب للمهارة، أو يمكن حل نموذج فحص كامل في نفس المرحلة ومن  ثم التدرب على جو الفحص تماماً، ويفضل هنا البدء بالطريقة الأولى والتدرب على مهارة  معينة من عدد من المراجع ثم الانتقال إلى الطريقة الثانية والتدرب على نموذج الفحص  الكامل.

– وسنعدد الآن المراجع المتوافرة في الأسواق حالياً والحاوية على  نماذج متكاملة لفحص الـ IELTS:

Cambridge University:  Insight into IELTS
IELTS Practice Now
IELTS to Success
Cambridge Practice  Tests for IELTS
Cambridge IELTS 1&2
202 Useful Exercises for IELTS

(إضافة إلى النماذج الكاملة للفحص والموجودة في المراجع الثلاثة  التأسيسية السابقة)

خبرة بعض الطلاب الناجحين في فحص الـ IELTS:

القاعدة الأولى والأساسية:
الالتزام الصارم  بالمنهج اللغوي التأسيسي التدريجي الذي ذكرناه سابقاً وبالشروط الواجب توفرها  مسبقاً كما ذكرنا في الفقرة السابقة
Follow a regular Study  Plan and Manage your Time Carefully

في فحص مهارة الإصغاءListning Skills:
الملاحظة الأولى: يمكنك في الواقع أن تقيم قدرتك عموما على  الإصغاء “الاحترافي” للغة الانجليزية بملاحظة قدرتك على فهم الأخبار التي تذاع  باللغة الانجليزية (خاصة البريطانية أو الاسترالية والتي تختلف قليلا عن  الأميركية)، وعلى فهم المحادثات باللغة الانجليزية التي تشاهد في المسلسلات  الأجنبية البريطانية خصوصاً. وهذا المقياس لإصغائك الاحترافي يمكنك استخدامه يومياً  خلال فترة تحضيرك للفحص لاختبار المستوى الذي وصلت إليه، حيث يمكن الاستماع للراديو  أو التلفاز (دون ترجمة) وملاحظة النسبة من الأخبار والمحادثات وغيرها التي يمكنك  فيها فهم الموضوع بشكل دقيق واحترافي.

الملاحظة الثانية: عندما تصل قدرتك الإصغائية إلى المرحلة التي  تكون فيها “مرتاحاً تماماً” أثناء إصغائك وفهمك للمحادثات باللغة الانجليزية (وهذه  “الراحة” النسبية تختلف بين الأشخاص) تصبح المهمة الثانية الكبرى بالنسبة لك هي  الربط المناسب بين الكلام باللغة الانجليزية وبين قراءة الأسئلة التي تطلب منك في  الفحص.
– فإن كنت متقناً بجدارة لمهارة القراءة باللغة  الانجليزية فإنك لن تعاني من مشكلة الربط بين ما صرت قادراً على فهمه تماماً عند  إصغائك وبين ما تراه أمامك من النصوص.
– أما إن كنت آخذا  بالتدرب على مهارة القراءة (وهي حال معظم المتقدمين لفحص الـ IELTS)، فيمكنك  استخدام طريقة خاصة طورها عدد من الطلاب المتقدمين للفحص، والتي استطاعت أن تخفض  نسبة الأخطاء إلى ما يزيد على 70% بغض النظر عن سهولة أو صعوبة هذا الفحص.
وتقوم هذه الطريقة على الاستغلال الذكي للوقت: حيث يُعطى دوماً  في بداية فحص الإصغاء الحقيقي مدة معينة (3-5 دقائق عادةً) تتم فيها قراءة  التعليمات الخاصة بالفحص (والتي تكون قد حفظتها عن ظهر قلب خلال تدريبك السابق  للفحص)، ولذلك وبدلا من الإصغاء لهذه التعليمات، تنصحك الطريقة الجديدة بالبدء برسم  “دوائر” حول الكلمات المفتاح في كل سؤال من الأسئلة الأربعين، وذلك حسب ما يسمح لك  الوقت:
والسر هنا أن تعليم الكلمات المفتاح منذ البداية لا  يتطلب منك “فهم” السؤال بقدر ما يتطلب منك “المرور” فقط وبسرعة على كل سؤال واكتشاف  الكلمة أو مجموعة الكلمات المفتاح الهامة في هذا السؤال، وهي مهارة بسيطة جداً جداً  وستكتسبها “روتينياً وبجدارة” خلال مرحلة دراستك السابقة وستصبح من قدراتك العفوية،  وما عليك الآن إلا استغلالها واستغلال أول بضعة دقائق لتعليم ما استطعت تعليمه من  الكلمات المفتاح (عادة ستصل إلى السؤال 25 خلال هذه البضع دقائق)، أما باقي الكلمات  فيمكنك استكمال تعليمها في الفترة الفاصلة بين القسم الأول من الإصغاء والقسم  الثاني، حيث تعطى أيضا بضعة دقائق لتقوم بمراجعة مبدئية للقسم الأول، ولما كان  القسم الأول قسم سهل عادة ولا يحتاج لهذه المراجعة، لذلك تنصحك هذه الطريقة  (الفعالة حقاً) باستكمال تعليم الكلمات المفتاح حتى نهايتها خلال هذا الفاصل.
وباستكمال هذا التعليم تتجاوز بجدارة مشكلة معرفة ما هي الفكرة  المهمة التي تريد الإصغاء إليها في كل سؤال لأنها معلٌمة أمامك وجاهزة للرؤية  المباشرة، وما عليك الآن إلا التفرغ تماماً للإصغاء الذي يفترض أنه ليس بعائق أمامك  أبداً لأنك صرت في مرحلة تدريبك قادراً على فهم معظم المحادثات الانجليزية بكل راحة  ويسر.
الملاحظة الثالثة:هناك مجموعتين هامتين من المراجع يفضل  الاستعانة بهما في مرحلة تحضيرك:
الأولى: هي القصص ياللغة  الانجليزية خاصة القصص المشوقة، و هي متوافرة في المركز الثقافي البريطاني، و يفيد  كثيراً الإصغاء إليها في الأوقات الميتة من اليوم كأوقات التنقلات.
الثانية: هي مجموعة الكتيبات الخاصة بفحص الـ Advanced English  Certificate، وهي موجودة مع حلولها أيضاً في المركز الثقافي البريطاني، رغم أنها  أصعب نسبيا من فحص الـ IELTS.

وأخيراً  لا تنسَ مراجعة وتكرار مرجع 101 والانتباه لكافة الملاحظات التي فيه.

في فحص مهارة القراءة Reading  Skills:-يجب على كل من يريد التقدم  لفحص الـ IELTS أن يتعرف على الأسلوب الذي يتبعه أكثر الأكاديميون الغربيون في  صياغة مقالاتهم العلمية (انظر الملاحظة 41- 42- 61 في مرجع 101)، خاصة معنى الـ  Topic Sentence وطريقة صياغة الـ Paragraph.
– ثم يجب  الانتقال إلى مرحلة تسريع القراءة، وهي مهارة يفضل البدء أولاً بالتعرف عليها  بقراءة مقالة Reading Skills من كتاب How to Prepare to IELTS، وهي مقالة متميزة في  تكنيك تسريع القراءة باللغة الانجليزية، كما يمكن الاستعانة بالقرص المدمج بعنوان  Speed Reading، وأخيراً محاولة التدرب على استخدام هذه المهارة بالقراءة “اليومية”  للمجلات والمقالات المختلفة في الصحف الأجنبية.
– فإذا وصلت  قدرة المتدرب إلى المستوى الكافي لقراءة معظم النصوص الأجنبية وفهم معانيها بدقة  مناسبة وبسرعة جيدة (وتكونت لديه بذلك ذخيرة لغوية مناسبة) بحيث تكاد قراءة وفهم  المقالات باللغة الانجليزية (أخبار، مقالات علمية، وغيرها) تعادل نسبياً قدرته على  فهم هذه المقالات باللغة الأم فعندها يصبح مؤهلا بجدارة – بغض النظر عن التحديد  الشديد للوقت – إلى قراءة كل نص من نصوص فحص الـ IELTS ومن ثم الجواب على الأسئلة  جميعها روتينياً، وهنا تكمن صعوبة هذا القسم من الفحص وهو “التحديد الشديد للوقت”  وليس القدرة على فهم المقالة التي هي فقط عبارة عن مهارة تكون قد اكتُسبت خلال فترة  التأسيس السابقة.
– وهنا تأتي الطريقة الخاصة التي طوٌرها  أيضا عدد من الطلاب واستطاعت بفضل الله أن تحسن الأداء بكل جدارة:
وذلك أن عدد الأسئلة المطلوبة مع كل نص من النصوص الثلاثة في  الفحص هو وسطيا 13-15 سؤال، وهي مقسمة إلى ثلاث أو أربع مجموعات Block (مثلا 1-4،  5-8، 9-13). والنقطة شديدة الأهمية هنا هو أن هذه الأسئلة (في كل مجموعة Block)  مرتبة غالباً بشكل متسلسل ومتناسب تماماً مع النص، و ما تعلمنا إياه هذه الطريقة هو  أننا بدلاً من قراءة النص جميعه أولاً ثم جواب كل سؤال من الأسئلة (وهي الطريقة  التقليدية غير الناجحة بتاتاً في الفحص)، وبدلاً من المرور بسرعة على النص ثم البدء  بقراءة كل سؤال ومسح النص بسرعة لإيجاد الجواب والانتقال إلى السؤال الثاني (وهي  الطريقة التي تنصح بها معظم مناهج التدريب على الـ IELTS)، فإننا أولاً سنعلٌم  بداية كل مجموعة Block من الأسئلة بعلامة صغيرة بجانبها (مثلا شحطة Hyphen صغيرة  بجانب بداية المجموعة 1-4، وأخرى بجانب المجموعة 5-8، وأخيرة بجانب المجموعة 9-13)،  والآن نبدأ بقراءة النص من العنوان والجملة الأولى (مراعين بكل دقة الأسلوب  الأكاديمي للكتابة الذي ذكرناه سابقاً)، قراءة من يريد فهم المعنى وليس حل الأسئلة  فقط، فإذا انتهينا من الجملة الأولى نبدأ بالنظر إلى السؤال الأول من كل مجموعة  أسئلة، فإذا وجدناه متناسبا مع الجملة الأولى وضعنا الحل المناسب له حسب فهمنا  للنص، وانتقلنا إلى السؤال الأول من المجموعة الثانية من الأسئلة وحللناه إن تناسب  أيضا مع الجملة، وإن لم يتناسب تركناه وانتقلنا إلى السؤال الأول من المجموعة  الثالثة حتى الأخيرة، فإذا انتهينا تابعنا قراءة الجملة الثانية من النص، وبعد  قراءة كل جملة أو أكثر نجري مسحاً سريعاً لكل مجموعات الأسئلة بترتيب الأسئلة و نحل  ما يتناسب، و ما أن ننتهي من النص بكامله (والذي لا يأخذ عادة أكثر من 12-20 بعد  إتقان مهارة تسريع القراءة التي ذكرناها) نكون قد انتهينا بشكل واعٍ ومنظم وبنفس  الوقت من حل جميع الأسئلة في جميع المجموعات، ومن ثم ننتهي من النص الأول ضمن المدة  اللازمة، علماً أنه نادرا ما يتجاوز النص مدته الزمنية باتباع هذه الطريقة، كما أن  إدخال الفهم الواعي للنص هنا يساعد بشكل كبير في تجنب العديد من الأخطاء، وأخيراً  يجب أن ندرك طبعاً أن بعض مجموعات الأسئلة لا تتبع هذا الترتيب الدقيق لكنك عموماً  تكون مسيطراً على النص وعلى الوقت حتى مع بعض الاستثناءات.

في فحص مهارة الكتابة Writing:

ذكرنا سابقاً إن الفحص  الكتابي يتألف من قسمين:
القسم الأول: وهو يتضمن كتابة تقرير  Report عن مادة علمية معينة، حيث يعطى جدولاً إحصائياً معيناً أو مجموعة جداول أو  مخططات معينة ويطلب منه صياغة تقرير علمي عنها.
واكتساب مهارة  التوصيف العلمي هذه إنما تتم عملياً بتعلم مجموعة من العبارات الثابتة، ثم  استخدامها بطريقة مناسبة لتوصيف البيانات.
– وفي الخطوة  الأولى، يمكن البدء بكتاب Giving Presentations الموجود في المركز الثقافي  البريطاني، وذلك للاطلاع على التطبيق المباشر والعملي والواقعي لتوصيف البيانات كما  هو مستخدم في الحياة الأكاديمية.
– ثم نبدأ بالتدرب على هذه  المهارة من الكتب والمراجع التي ذكرناها سابقاً.
– ونحاول أن  نتدرب على مهارة التوصيف بالكلام وليس بالكتابة، وكأننا نقدم عرضاً من العروض  الأكاديمية، وما أن نتقن هذه المهارة كلاماً حتى نكون قد أتقناها كتابةً وانتهى  القسم الأول الذي يعتبر في الحقيقة مساعداً لسهولته النسبية.

القسم الثاني: وهو يتضمن مناقشة فكرة أو مبدأ معين بكتابة نص لغوي متقن الأسلوب  متناسق الأفكار.
وهذا يعتمد في الواقع على مهارة التعبير  اللغوي لدى كل فرد، لكن الاتباع الدقيق والصارم للمنهج الذي ذكرناه في ترتيب  استخدام المراجع هو الطريق الأمثل لإتقان هذه المهارة، والتي تحتاج بشدة إلى فريق  الدراسة والعمل الجماعي لتصحيح الأخطاء الواردة مع التدريب.

في فحص مهارة الكلام Speaking:-
يجب في بداية التدريب  على الكلام باللغة الانجليزية الانتباه لقواعد نطق الحروف الصحيح والتدرب  على”اللكنة Accent” الصحيحة، وهنا نجد عدة مراجع خاصة إحدى كتيبات الـ Headway  الخاصة بهذه المهارة.
– كما يفضل الالتحاق بدورة محادثة  للتأقلم مع اللغة الانجليزية كما تستخدم في الحياة العملية والمناقشات الحية.
– وتأتي المرحلة الأخيرة وهي مرحلة “صقل” مهارة الكلام بالاتفاق  مع واحد أو أكثر من الزملاء على قضاء ساعة أو أكثر من الوقت يومياً قبيل الفحص  للتحدث باللغة الانجليزية فقط، وإذا كان لدى هؤلاء الأشخاص نفس الهدف في تجاوز فحص  الـ IELTS فيمكنهم في الواقع تمضية آخر بضعة أسابيع قبيل الفحص معا لمدة 4-8 ساعات  يومياً على الأقل للكلام بالإنجليزية فقط في كافة تحركاتهم، والتي ستكون غالباً  التحضير لفحص الإصغاء والقراءة والكتابة، والتي بانتهاء تحضيرها تكون المهارة  اللغوية قد صقلت تماماً.
– ولنتذكر هنا أهمية مرجع الـ 101 في  طرح المواضيع التي يسأل عنها في الفحص عادة.
– كما نؤكد على  ضرورة مراعاة الشرطين الذين ذكرناهما أولاً في رفاق التدريب وهو الهدف المشترك  وتقارب المستوى اللغوي الجيد جداً.

وأخيراً تبدأ الخطوة الأولى دوما بقرار حازم لتقديم الفحص لما  يتيحه من فرص متميزة، ثم التوجه لاماكن تاديه الاختبار لمعرفة مواعيد التقديم، ثم  وضع خطة العمل والسير المتقن الواعي عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *